عندما نكتب عن أي منطقة او قبيلة فيلزمنا العودة الى المراجع التي نستقي منها المعلومات لذلك كان هذا البحث
الذي سوف يكون عن محافظة القنفذة والقبائل التي تسكنها من قبيلة حرب وايضا القبائل الاخرى وفيه ايضا سوف
انقل ما كتبه المؤرخون وما ورد في كتابي الكاتب عاتق بن غيث البلادي رحلة بين مكة واليمن ونسب
حرب ومن بعض المصادر والمراجع الاخرى وايضا هناك معلومات كان مصدرها من بعض العارفين وسوف ابين
ان هذه المحافظة ذكرت في المراجع القديمة وتحدث المؤرخون عن الاماكن التاريخية فيها
كما هو حال حلي بفتح الحاء
المهملة وكسر الام بعدها ياء وهو واد فحل من اودية تهامة جنوب القنفذة ايضا هناك مدينة حلي ابن يعقوب
الاثرية التي ذكرة في كثير من المصادر وسوق حباش الاثري وكل الاماكن المشهورة مثل وادي الاحسبة
ووادي يبة ووادي قونونا ومدينة عشم الاثرية التي كانت مدينة كبيرة حتى نسب ما حولها اليها فقيل مخلاف
عشم وهو الذي تحول بعد اندثارها الى سلطنة حلي ثم بعد اندثار حلي تحول الى امارة القنفذة وهناك اماكن
اثرية مثل سوق حباش ومدن جديدة نشات مثل مدينة القنفذة والمظيلف وذكرت القنفذة بضم القاف وسكون
النون وقد قيل هي بلدة عامرة في تهامه جنوب مكة بتسع مراحل على الساحل وهي العاصمة الادارية لتلك
الديار وتتبع منطقة مكة المكرمة وحاليا هي محافظة القنفذة والتي تقع جنوب مكة المكرمة بمسافة360كيلو
بين السراة شرقا والبحر الاحمر غربا وتتكون من عدة مراكز ويسكنها عدد من القبائل وقد كتب الكاتب
عبد الله بن حسن الرزقي كلاما جميلا يصف فيه جمال محافظة القنفذة وارثها التاريخي وقد قال ما يلي
جنوبا جنوبا حيث البحر الأحمر حيث جزر القماري وجبل الصبايا جنوبا جنوبا حيث مدينة القنفذة التي
ذكرها صاحب سمط النجوم العوالي
في أنباء الأوائل والتوالي جنوبا جنوبا حيث سوق حباشه الذي تشرف بإطلالة محمد صلى الله عليه
وسلم قبل البعثة في اتجاره مع خديجة بنت خويلد جنوبا جنوبا حيث طريق تجارة قريش وهذيل عبر
رحلة الشتاء إلى اليمن جنوبا جنوبا حيث ثميدة بيت الجمبخان مخزن الرصاص والكحل الاثمدي
جنوبا جنوبا حيث جبال الجلب وخزنة العير حيث هناك بيت الأسمنت جنوباً جنوباً حيث وادي يبه
بيت الفضة وحديقة النخل والتمر وجداول الغيول تنساب ممزوجة بالتبر واللجين جنوباً جنوباً
حيث وادي قنونا هناك حط آخر ملوك بني جرهم مضاض الجرهمي آخر والي على مكة
من جرهم حط في قنونا بإبله ذاك ما ساقه الأزرقي في أخبار مكة وفي قنونا دوى فيها
بهمسات النخيل شعر كثير في رثاء صديقه خندق الأزدي ذاك ما ساقه الجغرافي الحموي
في معجم البلدان جنوباً جنوباً بين قنونا ويبه وأقصى جنوب الأحسبة هناك وصل وفد سليمان
بن داوود يبحث عن أجود أنواع الذهب وهناك جنوباً مالا تتسع المساحة لاستيعابه
وهناك نقشا على الحجارة ورسوماً تعود لعصور العرب البائدة ومع ان الصيف في تلك
الديار قاسيا لفترة من الفترات فإن الشتاء دافئاً حانياً يلف تحت جناحيه من هبط إلى تهامه
من السراة فينتزعه من فكي البرد الصقيع فيبدوا في تهامة فصيحاً منطلق اللسان مستقر الجنان
لا تصطك في فكيه الأسنان جنوبا جنوباً حيث عسل السدر النادر القليل في الشمال الكثير في الجنوب
أما الربيع فهو كالحلم الوديع الهادئ يسر العيون في جماله مع خضرة الأشجار وهطول الأمطار
وتفتح الأزهار أما الخريف فهو سيمفونية ناطقة في تساقط أوراق السدور وذهبية شمس الأصيل
عند الغروب وايضا ما يميز هذه المحافظة اجزائها الساحلية والجبلية وهذا يعطيها خاصية سياحية
وتجعل لدى المتنزه عدة خيارات فلديه البحر وجماله في الجزء الساحلي والاودية والنخيل والجبال
في الجزء الجبلي وذكر ان مدينة القنفذة العاصمة الادارية للمحافظة نشات في بداية القرن الثامن
الهجري في العام 709هـ وفقاً للمصادر التاريخية الموثقة وأول إشارة تاريخية ورد فيها إسمها
صريحاً كانت سنة 907 هـ في حادثة مقتل قاضي مكة المكرمة أبي السعود بن ظهيرة وكان
يطلق عليها إسم (البندر) بالإضافة إلى إسم القنفذة ولكن ذكر ان كل تلك المناطق عُرفت في
عهدي الفينيقيين والآشوريين كمحطة لإستخراج الذهب الأحمر من معادن إسناد الجبال القريبة
وكذلك عُرفت في العهد الإغريقي بإسم (أوفير) ولاحقاً بإسم (قنونا) نسبة لوادي قنونا التي تتربع
على دلتا أحد فروعه الرئيسة (مدينة القنفذة) العاصمة الادارية لتلك الناحية حالياً، ولم يشتهر
إسم مدينة القنفذة طبقاً للمصادر وللمراجع التاريخية العلمية الموثقة، إلا بعد القرن التاسع الهجري
بعد موت مدينة (حلي بن يعقوب) ومينائها البحري، والتي كانت تعتبر سلطنة ال يعقوب
من بني حرام من كنانة وايضا ذكر في المراجع عن بني حرام حيث وقع بعض المؤرخين المحدثين في تفسير خاطئ لنسبة
(بني حرام)والحاقهم بكنانة مع ان ابن بطوطة قال صراحة (وجدت في حلي طائفتين من العرب :بنو حرام وكنانة
وذكر في رحلته تحفة النظار ان عامر بن ذؤيب كناني انتهى
بمعنى ان الكناني غير الحرامي وفي معجم قبائل العرب يقول رضا كحالة ان بني حرام يعود نسبهم لقبيلة نهد اليمنية
ونهد قحطانية وكنانة كما هو معروف عدنانية وللتصويب كتبنا ذلك (هذه إطلالة للكاتب والباحث الأديب غازي أحمد الفقيه)
ذلك كان عن مدينة حلي ابن يعقوب اما عن القنفذة فقد جاء في بعض المصادر القديمة أن محطة تسمى القناة
قد تكون القنفذة قامت مكانها
أو قريباً منها ﻷ‌ن موقعها نفس موقع القنفذة حيث يذكر الهمداني في كتابة صفة جزيرة العرب أن القناة
من المحطات الرئيسية التي يمر بها حجاج صنعاء وأنها ملتقى مياه وادي قنونا أحد أودية السراة الذي
تصب مياهه في البحر اﻷ‌حمر على شواطئ القنفذة وفي بعض اﻷ‌حيان وعندما تشد مياه السيول تغمر السيول
شوارع هذه المدينة وبعد اندثار ما حولها من حواضر إزدهرت تجارة مدينة القنفذة البرية والبحرية، وإتُخذت
حاضرة للمناطق المحيطة بها، وأثرت الحياة السياسية والإقتصادية على سرعة إزدهارها الإجتماعي والإداري.
والقنفذة مدينة وادعة تبلغ مساحتها (12) كلم مربع، لها ميناء طبيعي وتطل على ساحل البحر الأحمر
من ثلاث جهات، وتقع إلى الجنوب من مكة المكرمة بمسافة (350) كلم، وفي موقع متوسط بين مكة المكرمة
ومدينة جدة شمالاً بمسافة (420) كلم ومدينة الباحة شرقاً، ومدينة جازان جنوباً، وهي تقع عند تقاطع خط طول
(41،5) درجة شرقاً وبدائرة عرض (19،8) درجة شمالاً،اما ما نقله الاجداد وماكتب في المراجع
عن اصل مدينة القنفذه هو ان الاسم لقريه صغيره في وادي دوعن بحضرموت اسمها القنفذه وهي مرتفعه
وتقع على سفح جبل عالي بحكم ان المنطقه هناك جبليه وفي عام 1115هـ كانت اول هجره للحضارم
استقر بهم المطاف في القنفذه وكانت منطقه عبور يستريح فيها المسافرون عبر القنفذه للحجاز وكانت
قهوه يعمل بها رجل وزوجته من حضرموت اطلقوا عليها اسم القنفذه تذكير لاسم قريتهم في وادي دوعن
وما ذكرفي التاريخ قبل ذلك كان يدل علي قنونا وحلي بن يعقوب وهي الاقدم تاريخيا وسوق حباشه
في الجاهليه وفي صدر الاسلام وهو سوق بموقع احد بني زيد يضاهي سوق عكاظ في الطائف
ويقال ان القنفذيه صاحبت المقهي اسمها الحقيقي قنفذيه وينادون عليها بهذا الاسم وبعد ان اتو
الحضارم والهنود والاتراك ادخل اسم البندر وهذا الاسم يطلق علي اي مدينه بحريه يوجد بها ميناء
مثل بندر القنفذه بندر عدن بندرالحديده بندر مصوع وتناقلت الباديه في القنفذه اسم البندر
التي تدل علي القنفذه واستمر هذا الاسم الى تاريخنا ومدينة القنفذة هي المركز الإداري لمحافظة القنفذة
والتي تضم (10) مراكز إدارية ويتبعها (1100) قرية وتعتبر حاضرة الجزء الشمالي من تهامة عسير
والسراة، والنافذة الوحيدة على البحر الأحمر والمناطق التهامية الداخلية للسروات والمناطق التهامية الداخلية
المتدلية على هذا الميناء العريق من الشرق وتتمتع محافظة القنفذة بشواطئ ذات طبيعة بيئية بكر نظيفة خلابة
وتتبعها جغرافياً وإدارياً عشرات الجزر البحرية المشهورة محلياً وعالمياً أهمها محمية جزيرة أم القماري
وجزيرة جبل الصبايا فيما تتنوع تضاريس المحافظة بين الجبال والسهول كما تكثر فيها الوديان،
مما أعطى المحافظة إمكانيات سياحية طبيعية مميزة، وجيدة لتوفر عدد كبير من المنتزهات الطبيعية
مثل منتزه شاطئ حنيش، ومنتزه شاطئ القنع، ومنتزه رأس محيسن، وايضا من
الجبال جبل مرشد، وجبل الصبايا, وجبل كلال ومن الاودية وادي حلي والذي يمر عبر اراضي
مركز حلي, ووادي قنونا الذي يمرعبر اراضي مركز العرضية الشمالية ومركز بلاد بني عيسى،
ووادي الأحسبة والذي يمر عبر اراضي مركز دوقة,ووادي يُبه والذي يمر عبر اراضي مركز القوز،
ووادي شسع ووادي عرف والذين يمران
عبر اراضي مركز خميس حرب، وغيرها.من الأماكن السياحية الجميلة.وقد ذكر ان إزدهار مدينة القنفذة السياسي
والإقتصادي عبر التاريخ جعلها عُرضة للعديد من الحملات الحربية التركية والإيطالية والصراعات المحلية
والتي أدت تدريجياً إلى إضمحلال نمو وتطور ورفاهية جميع أوجه الحياة اليومية المعيشية المنتعشة
في المدينة،حيث إتخذها ولاة مكة المكرمة قاعدة بحرية وإقتصادية ونقطة تحكم في واردات منطقة
الحجاز عامة فيما إتخذها المصريون أيضاً قاعدة حربية في حملاتهم على منطقة عسير وعانت
من أحداث مجاعة عام 1079هـ. وعندما دخلت محافظة القنفذة بعد الثلث الأول من القرن الماضي
ضمن توحيد المملكة إستعملت باباً رئيساً لحجاج جنوب الجزيرة العربية وحجاج جنوب
شرق آسيا عام 1343هـ قبل إزدهار ميناء جدة الإسلامي، ونعمت بالكثير من الرخاء
والأمن والآمان والإستقرار والذي إنعكس بالخير على حياتها الإجتماعية والتجارية فإنتعشت المحافظة
وإزدهرت ونمت وإستقبلت هجرات سكانية من المدن والمناطق المحيطة وأثر تطور المواصلات
البرية والبحرية والجوية في جميع مدن المملكة على تقدم هذه المحافظة وتنوعت مداخيل ومستخرجات
حياتها التجارية إلى جانب خدمات مينائها مما جعلها محافظة على جانب من وظيفتها كحاضرة
لضواحيها لاسيما ما شهدته من تقدم في السنوات الأخيرة وبشكل ملفت للنظر، ظهر واضحاً من الحركة
العمرانية المواكبة وإعادة تنظيم وتعبيد الطرق إضافة إلى حركة إنعاش وتطوير وقد اصبحت بسبب هذا
التقدم مقصداً مستمراً للزائرين من المناطق الجبلية المحيطة بها وبخاصة في فصل الشتاء الدافئ
فيها وتتميز محافظة القنفذة بسمو روح الألفة والمحبة والروابط القوية التي تسود الحياة الإجتماعية
وموقع إستراتيجي في منتصف الخط الساحلي الممتد من مدينة جازان جنوباً إلى مدينة جدة
شمالاً وتتميز بشواطئ جميلة ممتدة بطول(250)كلم شرقاً على ساحل البحر الأحمر من الشمال
إلى الجنوب وواسعة بطول(220)كلم شمالاً من الشرق إلى الغرب
وجزر بحرية خلابة، وتتوسطها قناة بطول (500) مترعرض (100) متر تقسم المدينة إلى نصفين
تنتشر على جنباتها كافة الخدمات، وتتميز بنوارسها الجميلة، وأسماكها المميزة من العربي، وخيار البحر،
والناجل، والطرادي، والروبيان، لذلك تشتهر إقليمياً بأكلة الصيادية، وكبست السمك ويبلغ إجمالي
عدد سكان محافظة القنفذة نحو (750) ألف نسمة يزاولون مهن الزراعة من النباتات العطرية ذات الجدوى
الإقتصادية العالية، والرعي،
وصيد السمك، وتربية النحل، والتجارة من الحبوب والجلود والمواد المعيشية والخدمات العامة
بالاضافة الى المنتسبين منهم الى الوضائف التعليمية والعسكرية والوضائف الحكومية الاخرى ويسكن
عاصمتها الإدارية مدينة القتفذة نحو (480) ألف نسمة، وتعتلي المرتبة الثالثة في مدن منطقة مكة
المكرمة بعد مدينتي جدة والطائف،وتعتبر منتجعاً سياحياً مميزاً صيفاً وشتاءً خاصة للكثيرمن أبناء المدن
المجاورة من مواطنين ومقيمين وذلك بسبب طقسها الدافئ وبحرها الصافي الذي هو محط أنظار الكثير
من محبي الغوص والرياضات البحرية وعشاق البحر ومحبيه وتشتهر محافظة القنفذة ببعض الأثار التاريخية
القديمة منها بقايا مدينة حلي بن يعقوب من القرن التاسع الهجري وتقع جنوب المحافظة في قطاع حلي،
وقرية عشم الأثرية من القرن الثامن الهجري وتقع في الشمال الشرقي للمحافظة والطاحونة وهي مبنى
أسطواني إستعمل لطحن الحبوب ويعود إنشائها إلى القرن الثاني عشر الهجري وبقايا الأسطول
العثماني البحري الذي دمرته البوارج الإيطالية في سنة 1327 هـ ويقع امام الساحل الجنوبي لميناء
القنفذة اما عن الرسوم والنقوش
القديمة التي عثر عليها في بعض اجزاء المحافظة والتي تعود إلى 8 آلاف عام قبل الإسلام وايضا
قيل إن وادي البسوس الذي يقع في العرضية الشمالية في محافظة القنفذة والذي يقع في وادي الخيطان
تحديدا وهذا الوادي هو في بلاد العوامر من خثعم احدى قبائل العرضية الشمالية والتي تقع ديارها شمال
شرق العرضية الشمالية وبها وادي الخيطان الذي يوحي بالكثير من الحكايات، كأن التاريخ شاخص يتحدث
عن الجليلة وأبو ليلى المهلهل وكليب والبسوس، وأنت تتجول بين أشجار الوادي العملاقة، وتستمع إلى أصوات
السباع ليلا في واد ما زال قاطنوه تحت خيام العرب الأوائل، وهناك أكثر من خمسة مسميات لأماكن موجودة
اليوم في الوادي ورد ذكرها في مسلسل أبو ليلى المهلهل وفي الكتب التي ألفت عن الزير سالم
لكفيلة بإثبات أن الديار هناك ديار بكر وتغلب، في وادي الخيطان ذي الغابات الكثيفة
والمياه المتدفقة التي حفرت الصخور وحفرت أخاديد عميقة جراء التدفق المستمر طوال السنين،
وهو الوادي الذي ينزل إليه التلفريك من غابة القمع في بلجرشي ووردت مسميات في هذا الوادي تطابق
ما ورد من مسميات لأماكن ذكرت في الكتب التي ألفت في الزير سالم وكليب وقصتهما المشهورة في وادي
الخيطان حيث وجدنا هذه المسميات بالإضافة إلى ما توارثه بدو هذا الوادي مثل قصة حرب البسوس
فمن المسميات الواردة وادي البسوس حدبة كليب قبر كليب، وادي الحصى والجندل والذنائب وهو اسم لموضع
هناك وقد ورد الاسم في أبيات للمهلهل يرثي بها أخاه كليب، يقول: (ولو نُبش المقابر عن كليب فيخبر
بالذنائب أي زير) وفي لسان العرب الذنائب مسيل ما بين كل تلعتين، وهي الذنائب وهي مسيل السيل
وفي الأغاني لأبي الفرج الأصفهاني قال مقتل كليب بالذنائب عن يسار فلجة مصعدا إلى مكة وقبره بالذنائب،
وقد ورد اسم فاجه في الوادي فربما هو فلجة
الذي ذكره أبو الفرج ولكن حدث للاسم تصحيف وقوله مصعدا إلى مكة فيه مقاربة فالطريق من هناك
صعودا إلى جبال السراة ومنها الطائف ثم مكة وهناك أكثر من مكان ورد بهذا الاسم ففي الأغاني ورد
أن الذنائب ثلاث هضاب في نجد وقيل قرية قبل زبيد وزبيد قريبة من المظيلف التي تبعد عن وادي
الخيطان بنحو 50كيلو متراً وزبيد في اليمن
أيضا وأما قول صاحب الأغاني:الذنائب هضاب في نجد، فلم يرد في لسان العرب معنى ذنائب
أنها هضاب وفي قول المهلهل الذي أورده صاحب كتاب صفة جزيرة العرب ما يدل على أنه حل
في أرض تهامية.فهو يقول (عمرت دارنا تهامة في الدهر وفيها بنو معد حلولا.)كما أن قصة
أبو ليلى المهلهل مع الأسود تدل على أن كليبا والمهلهل لم يسكنا نجد فنجد لا يوجد بها أسود كما
ورد في الكتاب حيث أورد المؤلف
ذكر مواضع الأسود في الجزيرة العربية ونفى أن تكون الأسود قد استوطنت وعاشت في ضواحي نجد
فأما تبالة وترج وبيشة فهي من أعراض نجد ولا يكون بهذا أُسد وقال فما انحدر من جبال السراة إلى تهامة
فالأسد فيها وهذا التعريف ينطبق تماما على وادي الخيطان الذي يقع أسفل منحدر جبال السراة، وهو واد فيه
الكثير من السباع إلى يومنا هذا كما أن أهل الأغنام هناك يسمعون صوت النمر بين وقت وآخر خاصة
في جبل أثرب ذي الغابات الكثيفة والذي يقع شرق الوادي ومن الدلائل أيضا على صدق الاعتقاد
ما ورد في نهاية قصة الزير سالم أن عائلة وائل بن ربيعة أخرت أحد ابنائها ويسمى عامر حل الديار
هناك وهناك قبيلة وديار أسفل الوادي تدعى (العوامر) وقبيلتها العامري نسبة إلى عامر
يقول يعن الله الغامدي(من سكان المنطقة)
الوادي فيه الكثير من الأماكن المسماة بأسماء نحن نعرفها منذ زمن تنوقلت بين الأجيال حتى وصلت
إلينا ولكن لم نعرف أن لهذه الأسماء والأماكن قيمة تاريخية إلا أخيرا، فالكثير من زوار جبال السراة
التي تعلو الوادي
يستغربون عندما يذكر لهم أن هذه حدبة كليب وأن هذا قبر كليب وذاك وادي البسوس، فكانوا يقولون
إن هذه الأسماء تعني أن الديار ديار بكر وتغلب أشهر قبائل العرب قبل الإسلام وأن المكان أن صح القول
هو المكان الذي دارت فيه حرب البسوس التي دامت 40 سنة بين قبيلتي بكر وتغلب ويضيف نعرف أن حربا
دارت هنا وأن صاحب القبر كليب بن وائل بن ربيعة والوادي وادي البسوس وأن المرأة التي جاءت من اليمن
وطلبت الجيرة من جساس هي سبب اشتعال الحرب بين القبيلتين وهناك الكثيرمن المقابر التي تملأ الحِداب
أسفل الوادي وأعلاه لكن كثرة أسئلة الناس وانبهارهم بالمعلومات التي ننقلها إليهم عما سمعناه من الآباء
في قصة أبو ليلى المهلهل وكليب أخيه والبسوس جعلتنا نستشعر اليوم قيمة هذا المكان.
أما العم عبد الله بن حمدان فيقول نقف الآن في وادي البسوس الذي يقع أسفل وادي الخيطان
وبالقرب من مصب شلالات وادي الخيطان والكثير
من الزوار كانوا يسألون عن صدق الحكايات التي يسمعونها من أن قبيلتي بكر وتغلب عاشتا
هنا وأن ما يعرف بحرب البسوس كانت في هذا الوادي وعند إحدى الخيام التقينا بغلامين سألناهما
عن اسم هذا المكان الذي نقف فيه قالوا هذا وادي البسوس وهنا عاشت الجليلة وقد تزوجت
من كليب بن وائل وكان يسكن أعلى الوادي وعندما سألناهم عن قصة الزير سالم قالوا إنهم يسمعون
هذه الحكايات من آبائهم وجداتهم ثم اصطحبنا العم عبد الله في جولة على طول الوادي وعندما توجهنا
شرق الوادي صعدنا على هضبة مرتفعة تغطيها الغابات
وتقف بجوارها إلى الشرق أيضا جبال شاهقة تغطيها غابات كثيفة قال العم عبد الله هذه هي حدبة كليب
ثم تقدم بنا كيلو مترا واحدا تقريبا وإذ بنا داخل سور من الأسلاك الشائكة يحيط بالمكان الذي يحط فيه تلفريك غابة
القمع في بلجرشي ثم قال هذا هو قبر كليب كانت الشركة المنفذة لمشروع التلفريك قد عزمت على قلع هذا القبر
والمقابر الأخرى هنا ولكننا تدخلنا لمنعهم من ذلك وتوجهنا بعد ذلك إلى أسفل الوادي وأرانا حصونا قديمة
وأربع آبار لم يبق منها سوى ما يسمى بالقف وهو المكان الذي يصب فيه العرب الماء وقد دفنت الآبار بفعل
السيول منذ مئات السنين ثم صعد بنا رفيقنا إلى ربوة سوداء كأنها حرة تغطيها قطع كثيرة من بقايا الحديد
الذي كانوا يصنعون منه السلاح والأواني أوما يسمى بخبث الحديد ويلاحظ أن هناك مساحات
كبيرة من المقابر سواء في حدبة كليب إلى الشمال من الوادي أو في جنوب الوادي شرق وادي البسوس
وتوجهنا إلى حدبة حمراء في الجنوب من مصنع الحديد وهناك أطلعنا على نحتفي إحدى الصخورالدائرية
كتب عليها بخط المسند الذي يزيد عمره عن ألفي سنة هذا ما ذكر نقلا عن جريدة الوطن السعودية
وقد ذكر عن العرضيتين كما في جريدة الرياض كما كتبه ابراهيم الشمراني جريدة الرياض2/7/1427هـ
تزخر العرضيتان الشمالية والجنوبية والتابعتان لمحافظة القنفذة بمواقع اثرية تمتد إلى عقود من الزمن
وهذه المواقع الاثرية استهوت الباحثين والمؤرخين فاصبحوا يبحثون ويستطلعون تلك الاماكن ومسمياتها
وحدثنا عن هذه الاثار وهذه المنطقة الجميلة الاستاذ عبدالله حسن الرزقي قائلا العرضيتان التابعتان اداريا
لمحافظة القنفذة تعتبران ضمن نطاق منطقة أوفير المشهورة في الجزء الجنوبي الغربي من البلاد
والمحدود عند المؤرخين والجغرافيين بالقنفذة شمالا من منطقة مكة المكرمة وبوادي عتود بمنطقة
جازان جنوبا كما أشارت المؤلفات اليونانية تحديدا أما المقصود بأوفير فهو مورد الذهب لسليمان
عليه السلام وان محافظة القنفذة لها اهمية معدنية وقد وجدت مناجم قديمة للفضة شرقي القنفذة
وعند منتصف المنتصف بين وادي قنونا ووادي يبه والمنطقة وجدت بها مناجم وهي جبال ثميدة
الأثرية وتحديدا منها منطقة القلعة والمحافظة بصورة عامة تحتضن العديد من الأثريات سواء
المتمثلة في بقايا مبان أو مقابر أو شواهد أو آبار والعرضيتان إطلاق عام على مساحة من
الأرض تأخذ شكلا بيضاويا قائماً طرفه الجنوبي يحده أجزاءمن محافظة المجاردة التابعة لمنطقة
عسير ورأسه الشمالي يحد بأجزاء من محافظة المخواة التابعة لمنطقة الباحة أما من الشرق
فتحد العرضيتين بامتداد سلسلة جبال السراة
كل من بني عمرو وبالقرن وخثعم وغامد وجبال تهامة، من الغرب فإنها تحد ببلاد حرب
وبني عيسى وربيعة وتقدر هذه المساحة بنحو 5,000 كيلو متر مربع وتقع إلى الشرق
من القنفذة بمسافة تترواح من 160كم إلى180كم وتحتضن هذه المنطقة من الأودية أشهر
واديين ذكرا في كتب التاريخ والجغرافيا حديثها وقديمها ألا وهما واديا يبه وقنونا وعدد
من الجبال والمواضع ما جعلها أماكن استيطان قديم من العهد الحجري لوجود آثارتدل على
ذلك كما أنه كان يقام بها سوق حباشة الذي استمر حتى عام 197هـ وقد أشار الطبري وغيره
من المراجع الكثيرة إلى وصول الرسول صلى الله عليه وسلم إلى هذه السوق وهو يتاجر لخديجة
بنت خويلد وعن الآثار بهذه المنطقة فإنه ومن خلال الوقوف عليها ومطالعتها وتدقيق العديد منها
وجد أنها تنقسم إلى آثار رسوم
آثار كتابية (نقوش) منها رسوم تعود لفترة الصيادين الأوائل رسوم لحيوانات منها أبقار وثيران
عثر عليها في بلاد آل كثير في أخليلة ومنها رسوم وعول تعود إلى أكثرمن 8 آلاف عام قبل الإسلام.
وتدل دلالة واضحة على حضور العرضيتين في ساحة حضارة العالم القديم مثلها مثل أي منطقة
تاريخية في الجزيرة العربية ولكن كون المنطقة بعد ان شهدت حضارات تلك الأمم القد يمة ضربت
بطوق من عزلة المؤرخين فلم تكتشف آثارها
ولم تدرس ولم تنل نصيبا من فك رموز نقوشها ورسومها التي لانبالغ إذا قلنا إنها تعود إلى قرون
الثمودية والصفوية وأما النقوش فأهم تلك النقوش : قبل عصر الإسلام: نقوش ثمودية ومسندية
فقد عثرنا على نقش لحروف اللغة الثمودية بمحلة تسمى جبل المكتب في كروان وهو قيد التحقيق
ويحمل أسماء ثمودية الآثار
في العرضيتين لم تحظ الآثار بصورة عامة ولا خاصة بدراسة ولا تحقيق لاخلال القرن المنصرم
ولا مع مطلع القرن الحالي وبقيت المنطقة مجهلا من المجاهل حتى أن المؤرخين والآثاريين لم يشيروا
في دراساتهم وتحقيقاتهم لها علما بأنها تكون منطقة جوار وحلقة وصل في مناطق دراساتهم وتحقيقاتهم
ولكن لما كانت عناية من مدير التربية والتعليم بمحافظة القنفذة الأستاذ إبراهيم بن علي الفقيه بآثار المحافظة
فقد دعم البحث الأثري بالمنطقة وشجعه وتابع بنفسه مجريات الكشوف الأثرية ولا أخفي فقد واجهنا صعوبات
في البدايات من أجل إقناع العامة والخاصة أن للعرضيتين آثارها وما كان الكثيرون يقتنع بوجود آثار وذلك
لأن المنطقة ظلت معزولة عن الدراسة وغائبة عن الكشف الأثري وأفرز ذلك شعور الدى الكثير باستحالة
وجود آثار بالمنطقة إلا أنه وكما سلف القول فإن مدير التعليم جند من الجهود ما أسفر عن وجود :
عدد من النقوش والرسوم الأثرية التي يعود الكثير منها إلى عهود العرب البائدة كما أسفر البحث الأثري
كذلك عن وجود المقابر الأثرية السطحية قديمة المنشأ مثل مقبرة الرسوس في عمارة والتي تم تسويرها
من قبل وكالة الآثار بوزارة التربية والتعليم فضلا عن كشف العديد من القرى والحصون الأثرية المتناثرة
اما النقوش الأثرية في العرضية الجنوبية فهي رسوم ونقوش قديمة ومخربشات ثمودية وصفوية
بجبل الكتب بكروان ومسندية تقع إلى جنوب شعب مكسر سارة بشعب بلحارث ضمن نطاق جبال ثميدة
الأثرية رسوم تعود لفترات عهود العرب البائدة في مخصر العض وهي رسوم لوعول لم يسبق كشفها
حتى من أهل المنطقة لعدم المبالاة بها رسوم لغزلان ووعول تعود للفترة المشار لها بوادي شعب
بلحارث حياد السهبة, رسوم ثيران وحشية تعود لعصور الصيادين الأوائل بكهف خليلة الأثري
ببلاد آل كثير بالعرضية الجنوبية كما أن هناك عدداً من الرسوم التي قيد البحث والدراسة نقوش
عصر الإسلام نقش الحمد بجبل خشم
منفس بوادي يبه بالعرضية الجنوبية وهو من نقوش القرن الأول الهجري تقديرا ولحسب خصائصه
كونه غير منقوط وكون خطه ينطبع على نقوش القرن الأول الهجري وقد أطلع عليه كل من المؤرخ
والباحث الاستاذ حسن الفقية عميد كلية المعلمين بالقنفذة سابقا واستاذ التاريخ بجامعة الملك
خالد بابها الدكتور غيثان بن جريس الشهري
ونص التفتيش كالتالي الحمد والمجد والجلالة والكبرياء والبرهان لله رب العالمين نقش الشهادتين
لا إله إلا الله محمد رسول الله وتعود به خصائصه وملامحه الخطية إلى خطوط القرن التاسع
الهجري ومن بينها خط التحرير
وقد أتفق مع نقش ابن عويد من نقوش الأحبة نقش الأغوار بقرية الفرش وهو من نقوش
القرن الثالث الهجري القرى الأثرية في العرضية الجنوبية : تكثر القرى الأثرية في العرضية الجنوبية
ولكن للإيجاز نذكر منها قلعة البرحان بثريبان قرية العرق الأثرية بالجوف، قرية آل كامل الأثرية
بنخال قرية الحفنة الأثرية بني رزق، قرية الجريش الأثرية بني رزق قرية الروحاء بسبت شمران قرى
آل مطاع بشمران قرى آل كثير الأثرية وغيرها اما المقابر الأثرية بالعرضية الجنوبية مقابر الرسوس
وهي مقابر أثرية سطحية تم الرفع
عنها لوكالة الآثار وتم تسويرها وأطلع عليها الباحث والمؤرخ أستاذ التاريخ بجامعة
الملك خالد بابها الدكتور غيثان جريس الشهري مقابر العضد الأثرية وهيمقابر سطحية أثرية
بشعب بلحارث بالعرضية الجنوبية مقابر
أثرية ببلاد آل كثير مقابر أثرية بالصعبة ببلحارث سفوح ثميدة الشرقية قيد البحث (الآثار
والنقوش بالعرضية
الشمالية النقوش نقش ورسم النمر بمحلة الحسك على ضفاف صدر وادي قنونا الشهير أطلع
عليها المؤرخ غيثان الشهري أستاذ التاريخ بجامعة الملك خالد فأشار الى أن النقش قد يمتد
الى 500 سنة نقش الضريبية ووفقا لخصائص الخط فإنه يعود إلى نقش أوائل القرن الثاني الهجري
وهو نقش شاهدي نصه بسم الله الرحمن الرحيم» اللهم نور السموات والأرض نور لمريم
بنت قيس في قبرها أطلع عليه الباحث والمؤرخ حسن الفقيه نقوش وادي جبجب وهي قيد البحث
(المقابر: مقابر منار الأثرية وهي قيد البحث القرى الاثرية في العرضية الشمالي.قرية خميس
بني المنتشر،قرية حصن قرى المعقص الأثرية القصور: قصر بن قصاص قصر آل شاكر
ثريبان العوامر قصر آل بن جاري بالطبق قصر ال محفوظ بآل حذيفة ومن القرى قرية الضريبة
قرية الجعيدة بني سهيم قلعة الخانقة ومن المواضع الأثرية موقع سوق حباشة بحداب القرشة
انتهى كلام الاستاذ الرزقي
والذي ورد في جريدة الرياض في لقاء صحفي اما عن الاثار الاخرى فقد ورد في
جريدة عكاظ ان هناك اثار في مركز خميس حرب التابع لمحافظة القنفذة ومنها المبنى
الاثري والذي كانت تسكنه عائلة ابن المدرمح قديما وهم من امراء حرب في المحافظة
وقد اهدي الى هيئة الاثار كما ورد في جريدة عكاظ والخبر كان على النحو التالي
عرض الشيخ عبده محمد بن مدرمح
الحربي احد مشايخ حرب بمحافظة القنفذة قصر جدّه الشيخ محمد بن موسى
ابن المدرمح الحربي الذي شيد في عهد الدولة العثمانيه بالاضافة الى مائة مترمن
أراضيه التي تحيط
بالموقع كهدية للهيئة العامة للسياحة والاثار بالمملكة الموقع شهد الكثير من الاحداث
التاريخية ومنها انطلاقة الشيخ محمد بن موسى ابن المدرمح أمير قبائل حرب بالقنفذة
في حينه لمبايعة الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه كذلك مشاركة ابنه محمد مع الملك فيصل
بن عبدالعزيز رحمه الله في حربه ضد الادارسة الموقع يسمى القشلة ويقع في الجزء
الجنوبي من مركز خميس حرب وايضا هناك طريق القوافل والذي يقع جنوب
مركز خميس حرب وبني عيسى وكان يستخدم
لنقل البضائع والمواد الغذائية من القنفذة الى منطقة عسير عندما كانت القنفذة هي الميناء
التجاري الهام في ذالك الحين وهناك ايضا قصر أبو مشينة والذي يقع على الضفة الشرقية
لوادي الجارة مقابل قرن الفطيح وفي الضفة الاخرى قصر المحايل يقع غرب شعب الشارقة
بناه شيخ ال حمدان في عهد الدولة
العثمانية وكلاهما ضمن مركزي بني عيسى التابع لمحافظة القنفذة.
اما عن القبائل التي سكنت محافظة القنفذة قديما فهناك قبيلة كنانة التاريخية وديار هذه القبيلة
كانت تشمل كل الساحل وجل تهامته وتمتد ديارها من وادي بيض قرب بيش الى ينبع
غرب المدينة والقبيلة التاريخية الاخرى هي قبيلة الازد وديارها
هي معظم تهائم بلاد كنانة بين وادي عتود جنوبا الى الليث شمالا هذا كان قديما اما
حاليا فسكان محافظة القنفذة هم من قبيلة حرب ومن كنانة ومن الازد واخرون من الاشراف لذلك
في هذا البحث سوف احاول
ان ابين كل ما نقل عن كل هذه القبائل التي تسكن تلك الديار حاليا واحدد الاجزاء التي يسكنونها
ولكن قبل ذلك
سوف انقل ما كتب عن الحروب الذين يسكنون المحافظة
والى اي فروع حرب
ينتسبون ومن بعد سوف انقل ما كتب عن القبائل الاخرى في المحافظة مع الاعتماد على ما ذكرت
من مصادر
وايضا هناك معلومات كان مصدرها من بعض العارفين الذين التقوا الكاتب البلادي وهم على النحو التالي الشيخ
احمد بن علي ابن ابراهيم الشيخي من اهل دوقة والشيخ محمد بن مرزوق شيخ شمل زبيد بالمظيلف والشريف
ابراهيم بن يحى بن مبارك العجلاني شيخ الاشراف العجالين بناوان والاستاذ الباحث حسن بن ابراهيم الفقيه
من مدينة القنفذة والشيخ بيه بن حسين الحربي امير العرضية الشمالية وهو من سكان مركز خميس حرب الذي
يقع شرق محافظة القنفذة والشيخ سالم بن محمد الحربي وهو ايضا من سكان مركز خميس حرب
بالاضافة الى بعض كبار السن العارفين الذين افادوا بكثير من المعلومات ونقلها لنا اقاربهم كما هو حال الشيخ هيازع احمد
مرعي الحربي وهو من سكان مركز خميس حرب وقد ساعدت تلك المعلومات مع المعلومات الاخرى في معرفة
الكثيرعن القبائل الحربية في محافظة القنفذة والتي هي زبيدية في الغالب وديارها تشمل الكثير
من اجزاء المحافظة حيث هناك قرماء بفتح القاف
وهو وادي لزبيد جنوب مكة المكرمة بسبع مراحل ويجاوره وادي اخر اسمه ناوان لزبيد
وقد ذكر المظيلف وهو سوق في تهامة يقع شمال القنفذة وهو لقبائل زبيد الحربية وشيخهم محمد
بن مرزوق الذي اناب ابيه الشيخ علي بن عبدالله بن حسن بن علي بن مرزوق الذي به شهرة هذه المشيخة
وكان ابن مرزوق يكفي حرب في تلك الديار جمعاء الى اول هذا القرن وهذا يدل على ان من يسكنون
تلك الديار هم في الغالب زبيديين من مسروح من حرب وتمتد ديارهم من دوقة والاحسبة الى لومة والى جبل
ثربان وصدور قنونا وصدور يبة وهذه تشمل بلاد حرب وبلاد بني عيسى وايضا الى حلي
ابن يعقوب جنوب القنفذة وقد اشير الى هذه الديار الحربية في محافظة القنفذة في معجم ديار حرب
وقد كانت الاشارة على النحو التالي حرف(خ)- خميس حرب لزبيد تابع
لمحافظة القنفذة – منطقة مكة المكرمة وهنا لاشك
يقصد الخيرة وال فرية سكان تلك الديار والمسماة بلاد حرب واكتفى الكاتب
بذكر خميس حرب بسبب انها
تعتبر مركز تلك الديار وقد ذكرت كل ديار حرب بهذا الحرف ولكني اكتفيت بنقل ما
يهم البحث وقد ذكر ايضا
في نفس المعجم التالي حرف (ع):عاجة فيها النشره والشعل والجدعان من زبيد في
محافظة القنفذة-منطقة مكة
المكرمة وايضا حرف (ق) قرماء فيها المرازيق من زبيد في محافظة القنفذة-منطقة
مكة المكرمة
وحرف (م):مركزالمظيلف فيها الرواشد من زبيد في محافظة القنفذة منطقة مكة المكرمة
وحرف (ي)-يبس فيها المراعية من زبيد في محافظة القنفذة-منطقة مكة المكرمة انتهى
ويشارك حرب في هذه الديار القبائل التي ذكرتها انفا وهذه الديار موزعة الى مراكز تتبع
محافظة القنفذة
وعاصمتها الادارية مدينة القنفذة ومن ثم تتبع منطقة مكة المكرمة ومدينة القنفذة يسكنها
خليط من
اغلب قبائل المحافظة مع جالية من الحضارم اما المراكز التابعة للمحافظة والتي سوف
اشرح عنها
وعن القبائل التي تسكنها وهي على النحو التالي,

-1مركزالمظيلف ومقره بلدة المظيلف :ويتبعه اودية لومة والاحسبة وقرماء وناوان وتضم
ما بين الجبل الى البحر من خبت الدوايا بين دوقة وقرماء الى خبت ريعان بين لومة وقنونا ومعظم من
يسكن هذه الاودية قبائل زبيد من مسروح من حرب بالاضافة الى الاشراف العبادلة والاشراف
العجالين وسكان
هذا المركز من زبيد وهم من مسروح من حرب وزبيد هذه كانت فيها مشيخة كافة حرب في تلك
الناحية الى
اول هذا القرن ومن فروعها العصلان من عصلان زبيد القاطنين بلدة مستورة وفيهم مشيخة زبيد
وهم بيت
ابن مرزوق ومن فروعها ال احمد وال حمد والعواصبة وال بركات وهجرتهم الاساسية
قرماء ولم
اسمع بقرماء هنا كقرية انما هو وادي أي ان منازلهم وادي قرماء الرواشد واحدهم
راشدي يسكنون
ناوان قرب المظيلف يسار الطريق الساحلي (الجدعان) وهم فرع من جدعان خبت ذهبان شمال
جدة ويسكنون
وادي لومة (المزاريع) وهؤلاء من مزاريع خليص من سليم ويقال ان اصلهم من خزاعة
ويسكنون
وادي لومة بجوار الجدعان اللبدة:واحدهم لبدي فرع صغير يسكن الشاقة اليمانية
(عليب) بجاور الاشراف (الكوامل:واحدهم كاملي ولعل هؤلاء من كوامل البلادية لا انه لا
يعرف اسم لكوامل في زبيد
وهؤلاء يقال لهم (جر كامل) أي ذرا او نسل كامل فلعلهم من بقايا كنانة انظموا الى زبيد
عند ضعف كنانة
ومن فروعهم النشرة والمظاهرة والكلبة والسواعدة والشعل واحدهم شعليا الجدعان ولعلهم ممن
تقدم والمزاريع ولعلهم ممن تقدم قسم يسكن وادي لومة وقسم الاحسبة (المراعية):يسكنون خبت
ريعان بين لومة وقنونا ومن فروعهم :السحمة سكان ريعان ولعلهم من سحمة عوف ودخلوا
في المراعية
ومن فروع السحمة ذوو راشد والمانع وذوو محمد ذوو علي ويسكنون ريعان والحليفة
من لومة
وينقسم هذا الفرع الى البوازلة واليتمان وصبح وال حسن والخمجان وشيخهم احمد
بن ابراهيم
بن لاحق وقال شيخ منهم .المراعية منهم السحبة بالباء بدل الميم ومن
فروعهم الخمجان
والزعاترة والحيوك والفاغية وال احمد والبوازلة ومنهم العوادي والمفالحة
وصبح
والعمارية انتهى كلام الشيخ والذي قابلته في رحلتي الثانية عند امير العرضية
الشمالية في ذلك الوقت الشيخ بيه حسين الحربي وهو من سكان مركز خميس حرب الذي
سوف ياتي ذكره ومن الواضح ان زبيد التي تسكن هذه المنطقة هي من معظم
فروع زبيد فمنهم من العزرة والشيخ والشام وزبيد اخرون,

2-مركز خميس حرب ومقره بلدة خميس حرب : والذي يقع
شرقي مدينة القنفذة بستين كيلا وسكان هذا المركز هم قبائل ال فريا والخيرة من زبيد من مسروح
من حرب وعلى مشيختين الشيخ عبدالعزيز بن محمد ابن المدرمح شيخ ال فريا وشيخ شمل
والشيخ موسى محمد راجح الحربي شيخ الخيرة وتمتد ديار هذه القبيلة في المنطقة الجبلية بين صدور قنونا
وصدور يبة وتميل الى كل منهما ويقولون وادي يبة (في هذه الناحية) يمينه حربي ويساره عسيري
ويعتبر حدهم الجنوبي وفيه ربيعه من عسير وحدهم الشمالي وادي قنونا وشرقا الى جبل ثربان (لبني شهر)
والشرق الشمالي في قنونا (بلقرن) وغربا الى الساحل (بنو زيد والنواشرة والعمور من كنانة)
وفي الشمال بني عيسى والشمال الغربي زبيد والاشراف. وقد حددت هذه الديار
في قصيدة للشاعر غويزي نماي الجابري الحربي وهي كتالي

بـديـت بـسـم الله عـلــى كـــل حـالــي..............الـواحـد المـعـبـود مـنـشـي الخـيـالـي
الـلـي خـلـق لـلـكـون جـــل الـجـلالـي.............سبحـانـه الالــه فـــي ســـر وعـــلان
الاولــــه يـالـلــي تـنــشــد نـعـلـمــك.............عـن ملـك حـرب اللـي نعرفـه نكلـمـك
ودور اللـيـالـي بالـحـقـايـق تـعـلـمـك..............حـدودهـم وديـارهــم شـانـهـا شـــان
الثـانـيـه حـنــا حــــروب انـتـشــرف.............تاريـخـنـا بـيــن الـقـبـايـل مــشــرف
أهـــل ثــلاثــه مـعـجـزاتـاً اتــشــرف.............أثـبـت لـنـا التـاريـخ علـمـا وبـرهـان
ربعـي قبايـل حـرب هـم تــاج راســي.............مـثـل الـجـبـال النـايـفـات الـرواســي
فطهـر بقـاع الارض بنـيـيٍ وسـاسـي.................ولاينبنـي بيـتٍ عـلـى غـيـر سيـسـان
وحـدودنـا مــن جــده وينـبـع يـمـيـن................وجهيـنـه الـلـي يكـمـلـون القـوانـيـن
وأولاد وايــل يقـسـي الـوقـت ويلـيـن..............ولا يرتـفـع راســاً بــلا عــز ومـتـان
وأولاد عـبــس مفـرقـيـن الـولالـيـف...............يـامـن بـهــم فـديـارهـم كـــل خـايــف
والطـيـب لـلـي يـرقــب بـكــل نـايــف..............مـن خلقـت الدنيـا علـى دور الازمـان
وبـنـي تمـيـم اتـحـدنـا مـــن شـمـالـي..............تـعــرف مواقـفـهـم ولانـــي مـبـالــي
يـشـهـد لـهــم تاريـخـهـم والـرجـالـي...............وهرجـن بليـا صـدق راعيـه غلـطـان
ونـحــدد بـشـمــر مـسـافــه طـويـلــه.............مــن الشـمـال ونـعــم هـــاك القبـيـلـه
وكــلاً عـلـى حــده سـيـوفـه صقـيـلـه..............ماضي وحاضرشمـر وحـرب جيـران
ومـن الجـنـوب تـحـد حــرب بربيـعـه...............وخميـس حـرب أليـا الجبـال الرفيـعـه
وبـنـي شـهـر وكـــل عـلــم بـوديـعـه............نـعـم الـرجـال وكــل هــرجٍ بـضـمـان
وقـبـايـل الاشـــراف مـاهــي خـفـيـه.............ذوي حــســـن قـبـيــلــةٍ هـاشـمــيــه
جيـرانـنـا فـــي الـديــن والجـاهـلـيـه...............يستاهـلـون الـمـدح ذربـيـن الايـمـان
غــرب وجـنـوب البـحـر حـنـا نـحـده..............مــن ينـبـع وجـيـزان جــزره ومـــده
ويـــلاذ بحـمـانـا لـيــا جـــات شــــده.............واهل الوفاء والطيب في كـل الاوطـان
ونـحــدد بـغـامـد وزهـــران وهـذيــل................وقريش وابـن القـرن وللعلـم تفصيـل
حسـب الروايـه مــن كتابـيـن للجـيـل...............وهـذا حسـب ماقيـل ماضـي وذلــوان
تـحـدنـا عتـيـبـه رجـــال الـشـجـاعـه.............أهــل طــوال الخـيـل مـاهـم زعـاعــه
خـسـران مــن منـهـم يبيـلـه طمـاعـه.................مـن المصيـف حدودهـم حــد قحـطـان
شـمـال شــرق سلـيـم قـومـاً شهـيـره.................مـن يجهـل السلمـان وصحـاب ديــره
قــومٍ لـهــم وقـفــه وهـيـبـه وجـيــره...............يستاهـلـون الـمـدح فــي كــل مـيـدان
جنـوب شـرق مطيـر حـمـر النـواظـر...............قبـيـلـةٍ تـعــرف بـمـاضـي وحـاضــر
تـاريــخ عـــد فعـولـهـم فالـمـحـاضـر.............نـعـم الـرجـال ونـعـم لاقـيـل مـطــران
وتاقـف حـدود مطـيـر حــول الرفـايـع..............وتـبــدأ عتـيـبـه كاسـبـيـن الطـمـايـع
افـديـرتـن مـابـيـن شـــاري وبــايــع.............وكــلٍ يـقـول الــدار لـفــلان وفـــلان
وتبـدأ قبيـلـة حــرب فيمـيـن ويـسـار...............وفيـه اختـلاط شـوي يعكـس للانظـار
والله يـبـعـد كـــل نـاويــن الاشــــرار..............عن دار من وحد على الخمس الاركان
ولـيــا تـعـديـت الـقـصـيـم بـمـسـافـه.............تـبـدأ مطـيـر وحــرب مـاشـي خـلافـه
وكـلٍ عـلـى سبـحـه ولا ش ا نحـرافـه................تحدهـم شمـر عـلـى الـديـن واخــوان
الـمـعــذره مــنــي لــكـــل الـقـبـايــل............أهـل الوفـاء والطيـب واهـل الجمـايـل
تاريـخـهـم يـشـهـد لــهــم بالـفـعـايـل...............والوقـت والتاريـخ ريــض وعـجـلان
وانــا احـمـد الـلـي عـزنـا فــي وطـن............ـارفـــرف عـلــم فـيـديـن حـكــام مـنــا
تـحـكـم بـشــرع الله وفـيـهــم ومــنــا.............آل الـسـعـود مـرجـحـة كـــل مـيــزان
لـهــم الــــولاء قـيـادنــا فالـمـسـيـره.............نـفـخـر بــهــم حـكـامـنـا بـالـجـزيـره
خــدام بـيـت الله عـلـى خـيـر سـيــره..............ريـف اليتامـى مـدو بـكـف الاحـسـان
يـوم الجهـل خيـم عـلـى الـنـاس دوره...............توحـيـدهـم للمـلـكـه عـــن خــطــوره
والا الجهـل عـن علـم سـاطـع بـنـوره..............تشكـر ياعبـدالله علـى قــدر الامـكـان
ياسمـعـيـن الـقــول يـاهــل الـعـدالــه.............صلـوا عـلـى محـمـد وديــع الرسـالـه
اعــداد مـاهـل الـمـطـر مـــن خـيـالـه.............مـن الله شــرع للـديـن سـنـه وقــرآن

وبالعودة الى ما ذكر عن ال فريا والخيرة فهم يتكونون من عدة بطون على النحو التالي
:القسم الاول هم (ال فريا)
ومنهم ال سعيد ومن ال سعيد السياير ومنهم الحلفه والمحانية
وال بطاح والمراعية وهناك ال ماشي من ال سعيد ومنهم الصوية والجعافرة والنفاسين والقشعه
والدرامحة وفي الدرامحة مشيخة القبيلة وهناك الاجامرة من ال سعيد
اما الدغامين من ال فريا فمنهم الحنابش وال داحم او (داحش)
وايضا هناك ال احمد من ال فريا ومنهم ال مطر وال حسين او(قريشة) وايضا هناك ال بسان
من ال فريا ومنهم المعايدة والجرابيع، وقد ذكر عن مشيخة ال فريا أنها انتقلت إلى الشيخ
حسن مشاري رحمه الله لفترة من الزمن ليست بالقصيره حيث قاربت الخمسة والعشرين سنه
وذلك من الشيخ أحمد ابن المدرمح ثم بعد ذلك عادت الى الدرامحة وتحديدا للشيخ الحالي
وهو الشيخ عبدالعزيز بن محمد ابن المدرمح.
اما القسم الاخر في هذا المركز فهم الخيرة او(ال خيار) ومنهم (ال جابر)
ومن ال جابر المغاربة وال موسى وال احمد بن علي وال شمسه
وهناك ال قراد ومن ال قراد المضاخرة وال عامر وال ياسين وال راشد وال محمد
والملاعصة واولاد الرجال
وايضا هناك اللحمات ومنهم الجواهرة والاصابعة والدغامشة
وهناك الرواجحة ومنهم السلمة والقوازين والجبرة والركابين وهناك العرج
ومنهم ال مطير

وقد ذكر في المراجع
ان ال فريا والخيرة كانوا على مشيخة واحدة مع زبيد وبعد بدية القرن الحالي اصبح لهم
مشيخة لوحدهم وقد كان يلقب الشيخ بالامير
في تلك الحقبة هذا ما ذكر في المراجع وقد ذكر احد اولائك الامراء
وقيل امير حرب وقد قصد بحرب هنا ال فريا والخيرة
وقد عرفوا بلقب الحربي في تلك الناحية وهذه المعلومة اوردها الكاتب الدكتور
\غيثان بن علي بن جريس رئيس قسم التاريخ بجامعة الملك سعود فرع ابها في كتابه
(صفحات من تاريخ عسير) الملحق(7) صفحة90عن امير حرب ما نصه بيان باسماء بعض قبائل قضاء
القنفذة في عهد الحكم العثماني والنص هو مايلي-حرب (اميرهم محمد بن موسى ابن المدرمح)
(- زبيد من حرب اميرهم (ابن مرزوق) ويقصد زبيد الحالية ولا زالت مشيختها في ابن مرزوق
والذي كان شيخ كل القبائل التي ترجع في حرب في تلك الناحية الى بعد بداية هذا القرن
- بني عيسى اميرهم ابن عويظة ويقصد بني عيسى الحاليين وهم معروفون بهذا اللقب
وهم من حرب انتهى كلام الدكتور.

3-مركزا سبت الجارة وثلاثاء الخرم ومقرهما بلدة سبت الجارة وثلاثاء الخرم وهما مجاوران
لمركز خميس حرب من الشمال وسكان هذان المركزان هم بني عيسى من بني سالم وقد قيل
بني عيسى قبيلة معدودة في حرب وهم من بني سالم من حرب في تلك الناحية جنوب مكة المكرمة
ويتجاورون
مع ال فريا والخيرة لخيرة في الديار وتنقسم بني عيسى الى ارباع وهم(رابعة اليمن) ومنهم ال حمدة
وال حسن
وال مبارك وهجنة ومقاتل (ال يسعد ومنهم ال عوجة وال حسن والجمعة واللخابسة وال خود
والعجارفة
(رابعة الشام شمال قنونا) ومنهم ال شوية وال محفوظ وال سالم وال خليفة الخرم وهم سكان وادي
لومة وايضا من بني عيسى والذي يعتبر ثلاثاء الخرم مركزهم الرئيسي وهم آل حمدان وآلقحادية
والقطية
وآل علي وآل حكاكة وآل سليم وآل مناول ولهم سوق يسمى ثلوث بني عيسى في لومة
والنسبة الى بني عيسى :عيسي,

-4مركز حلي ومقره قرية الصفة: والتي تقع شرق حلي بن يعقوب بحوالي ثمانية اكيال ويسكنه
قبائل الغوانمة
والصحب والسلالمة والعمور والاحامرة والنواشرة والعلاونة والغبشة والزيالعة والفقهاء
والحوادثة
من المقاعدة والخوالدة والمشاييخ والسادة وكنانة والمعايشة والشواعرة
والصلابنة والفلحة
وبنو يحيى والافاهمة والبراكيت وترجع اغلب هذه القبائل في قبيلة كنانة ومنهم من يرجع
في قبيلة حرب
كما هو حال الغوانمة والصحب والغبشة ومنهم اشراف ايضا كما هوحال الزيالعة والمتاحمة
والبراكيت والافاهمة
اما بنو حرام والذين ذكر عنهم فيما تقدم من البحث انهم من نهد وهم في كياد وربما
ذكرهم من كنانه لم يكن دقيا
-5مركز كنانة بحلي ومقره قرية مخشوش:والتي تقع جنوب اثار حلي بن يعقوب
بحوالي خمسة اكيال
وترجع هذه القبائل في قبيلة كنانة ومنهم اشراف ايضا,

6-مركز القوز ومقره مدينة القوز بيبة: والتي تبعد عن القنفذة 30كيلا جنوبا شرق القنفذة والقبائل
التي تسكن هذا المركز هي قبائل بلعير وبني يعلى من كنانه وقبائل اخرى قحطانية وهذه القبائل تتجاور
في الديار ومن هذه القبائل القوازية وفروعهم كثيره منها الرداعية والفقهاء والجلاب والعشاريه والعسكر
وقبيلة السمرة والخوالدة والمناديل والعمور وسادة مشرف والشقبه ومن قبائل مركز القوز ايضا قبيلة
النواشرة
وهم ذو عدد وفروعهم كثيرة منها الخيرة والمحاسنه وال مبارك وال شيبه والزحمه وهناك ايضا قبيلة
القحمان النواشرة
ومنهم القحمان والصفاوين وهناك ايضا قبائل المقاعدة وهي قبيلة كما يقولون رأس ومنهم العذقه
وفقهاء العقاليه والزيالعه
ومن قبائل مركز القوز ايضا الشوارده ومنهم ال قيس واخرين وايضا هناك قبائل بني يعلا وهي
فروع كثيره
تصل الى عشرين قبيله ومنهم العوامر والكدسه والفقهاء والحسنة والعوامر وبني سحار والشقفه
والمساعرة
والمحاميد والمواجدة وخزاعة والشراقيه ووينة وجهينة والمرازيق والثعالبة والاشراف ومن
الاشراف البراكيت
والزواهره وقبائل اخرى وهذه القبائل في الغالب هي من بلعير وبني يعلى والتي تعتبر فروع كبره من كنانة
ولقب بالعير
هو كبلقرن وبلحارث ونحوه وهناك قبائل اخرى قحطانية النسب واخرى من العوامر من خثعم كما هو حال
الشواردة وقد ذكر
الكاتب عن كنانة في مجمل حديثه وعن معركة عجلان خصوصا وقال ان اغلب من شاركوا في تلك
المعركة ضد الاتراك
والشريف هم من بني يعلى وبلعير وبني من كنانه وبني حرام من نهد وقبائل اخرى قحطانية النسب

-7مركز احد بني زيد ومقره بلدة احد بني زيد بوادي قنونا: والذي يقع شرق القتفذة على بعد
سبعة عشر كيلا
والقبائل التي تسكن هذا المركز هي بنو زيد وهي قبيلة متوسطة ولها احلاف ومعظمها
لا شك من كنانة
ومن فروع هذه القبيلة المراحبة ويتفرع منهم الجلمة وال زياد وال شداد والدعاشيش
والحلسة وال زيلع
وهم غير زيالعة ال حمود سكان قرية رحمان شمال مدينة القنفذة بثمانية اكيال ونسبتهم رحماني
ولقب رحماني قديم
في كنانة ولا زال في بني شعبة جنوب مكة والمعايدة وكانت فيهم مشيخة بني زيد قبلان
تذهب الى ال حمود
سكان قرية رحمان وينضم الى بني زيد في مشيختهم الزيالعة من بني عقيل
بن ابي طالب
رضي الله عنه والمشاييخ وينتسبون الى الانصار والفقهاء فقهاء العمودية والسادة
الفراحية والسادة
الطوالبة والغرابية والشطرة والمغاربة والصفاصيف وهذا بطن من كنانة والثعالبة
وهم اشراف
والسوابطة والرفدة من زبيد واخرون وفي الغالب يرجعون الى كنانة ومنهم
اشراف,
وهناك القبائل التي تسكن وادي الاحسبه مثل قبيلة العبادلة وهم أكثر القبائل عددا وهم عقب الشريف
مبارك بن عبد الله الجد الجامع للأشراف العبادلة. ويتفرعون الى: (( آل جار الله ، آل عبد الله
، آل هاشم ،
آل يحي , آل بن يحيى ، آل حماد ، آل سعيد ،آل ثابت ، آل مساعد ، آل يحي )).ويسكنون قرى النيلة
والقضب وعقراء والوطاة ومغنية والشعيرة والحدبة والشغز وشيخهم هو الشريف محمد بن حسن بن يحيى
آل مساعد العبدلي
قبيلة الجعافرة وتسكن قرية عذيبة ومنهم من رحل عنها إلى القنفذة والمظيلف ويتبعون لشيخ العبادلة - قبيلة
الجليدي وتسكن عذيبة ويتبعون لشيخ العبادلة - قبيلة الشملة وتسكن الشملة ويتبعون لشيخ العبادلة-
قبيلة اليعاقيب
وتسكن الساحل ومنهم من سكن القنفذة والمظيلف ويتبعون لشيخ العبادلة - قبيلة السفران
وتسكن عقراء الجنوبية
والقضب والصافي ويتبعون لشيخ العبادلة - قبيلة المزروعي وتسكن الصافي ويتبعون لشيخ العبادلة -
قبيلة الجدعاني
وتسكن الصافي ولهم شيخ مستقل - قبيلة المحوري وتسكن الصافي ويتبعون لشيخ العبادلة
- قبيلة الصمداني وتسكن
الشعيرة ولهم شيخ مستقل - قبيلة العجلاني ويسكنون الساحل ومديدة وقد رحلوا عنها
إلى المظيلف والقنفذة ولهم شيخ
مستقل-قبيلة المهاديه وتسكن قرية القضب ويتبعون لشيخ العبادلة

8-مركز دوقه والذي يقع شمال مركز المظيلف والقبيلة التي تسكن هذا المركز هي الخيرة
وشيخها ( بن شامان ) وتتفرع قبيلة الخيرة إلى : (العلاوين، الرواجحة، آل شامان، آل علي،
آل موسى، الشولة، الشرامية،
آل عبد الله، الطراحية ) ويتبع لها كل من قبيلة المساعيد وبلهيثم وهذه القبيلة كنانية
النسب وتسكن دوقة الخير كما اشتهرت
قديما لكثرة مزارعها ويجاورها قبائل المشاييخ التي ترجع في ( زهران )وقبائل زبيد
( الحربية )في المظيلف وبني شهاب ومن أعيان قبيلة الخيرة :
الشيخ / علي بن شامان الخيري شيخ القبيلة وعضو مجلس محافظة القنفذة
وهذا الاسم قديم حيث وجدت رسالة من أحد ( حكام الدولة العثمانية ) ذكر فيها
( دوقة شامان ) بنفس اللفظ ..
العقيد / حسن القفيلي الخيري مدير إدارة الدفاع المدني بالقنفذة .
الأستاذ / يوسف بن حسن الخيري عميد المعلمين في محافظة القنفذة .
وهذه بعض التفاصيل عن قبيلة الخيره :من خلال البحث عن قبيلة الخيرة والذين
يرجعون في كنانة
وهي قبيلة عريقة عظيمة كانت تسكن أغلب ديار الساحل إلى حدود حلي
ابن يعقوب
وقد جاء في كتاب ( بلوغ الإرب في معرفة شعوب الأرض وقبائل العرب )
في باب عن ( قبائل كنانة ) : مانصه : كنانة : أبناء كنانة بن خزيمة بن إلياس
بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان ..وفروع كنانة هم : 1 ـ قريش 2ـ بنو شعبة الشام
جنوب مكة
ومن فروعها : الجحادلة ـ عضل ـ رحمان ـ الجبرة ـ بنو شهاب ـ الزنابحة . 3ـ بنو شعبة
في الشقيق والدرب
4 ـ قبائل حلي 5ـ منجحة في محايل 6ـ بلعير في القوز 7ـ بنو زيد 8ـ الخيرة في دوقة
9ـ بلهيثم جيران الخيرة
9ـ المساعيد .... الخ وذكر غيرهم كثير وهم جميعا أبناء خنذف زوجة مدركة
ووالدة خزيمة
وقد ذكر المؤرخ الشيخ عاتق بن غيث البلادي في كتابة بين مكة
واليمن ص 72 مانصه
(و في ذكر قبيلة الخيرة سكان دوقة ابن خير على نحو 283 كيلا جنوب غرب
مكة المكرمة وهي على نحو 98 كيلا جنوب الليث وعلى نحو 38 كيلا
من الشواق قال : " ينضم إلى الخيرة قبيلتان صغيرتان ولعلها أيضا من كنانة
وهي بلهيثم والمساعيد ) كما قال الأستاذ الباحث عبد الرحمن بن زبن المرشدي
العتيبي
عندما زار المساعيد في عام 1414هـ مانصه (أما المساعيد المحالفين
للخيرة
من كنانة في بلدة دوقة من قرى الليث فيسمون الحلقة o على الرقبة وفي الفخذ
من يمين ودون مطرق ،
ومن حيث العادات لاحظت أن سلامهم بالخشم يتسالمون بالأنف ")
وقال أيضا في محور ذكره للمساعيد (أما مساعيد دوقة 30 كيلا في
ضواحي بلدة الليث
فهؤلاء غير مستقلين الاسم بل في حلف الخيرة من كنانة ويقرنون مع فخذ
صغير يسمى بلهيثم
فيقال بلهيثم والمساعيد حتى أن مشيختهم واحدة ونسب بلهيثم ( بنو الهيثم )
لا يختلفون أنهم
من كنانة عدا وجدا ) ( اعترض المساعيد على ذلك واعتبروا أنهم من هذيل
واعتراضهم حق من حقوقهم )
كما أنهم وكما نعلم أصبحت لهم مشيخة مستقلة الآن ...ولمعلومات ادق
وأدل فقد جمعتني
ذات مرة جلسة بالفاضل الاستاذ حسن الفقية وقال لي بالحرف الواحد لدي مايثبت
أن الخيرة من كنانة

-9مركز العرضية الشمالية ومقره بلدة نمرة والذي تم دمجه مع مركز
العرضية الجنوبية ليكونا محافظة العرضيات : ويقع على الظفة الغربية لوادي
خيطان احد روافد قنونا الرئيسية ويمر به الطريق الذي يصل المظيلف
بالعرضيتين
ومحايل وسكانه هم قبائل بالعريان من خثعم وبني سهيم من بالقرن والمنتشارية
من بالقرن
وال كثير من خثعم والعوامر من خثعم وبني بحير من بالقرن واخرون وهم
من قبائل ازد,

10 -مركز العرضية الجنوبية والذي تم دمجه مع مركز العرضية الشمالية
ليكونا محافظة العرضيات ومقره بلدة ثريبان : والتي تقع جنوب العرضية الشمالية
وسكان هذا المركز من شمران وبالقرن وبني كثير وهم من قبائل ازد.
وتلك هي كل المراكز التي تمثل محافظة القنفذة والتي تتبع امارة مكة المكرمة والتي منها ما يقع في الجزء
الجبلي للمحافظة كما هو حال مركز العرضية الشمالية ومركز العرضية الجنوبية ومركز بلاد حرب
ومركزا بلاد بني عيسى اما مركز المظيلف ومركز دوقه ومركز حلي ومركز القوز ومركز
احد بني زيد ومركز الصفة ومركز كنانة فهي تمثل الجزء الساحلي للمحافظة.
ونختم البحث بما ورد في الوثيقة التي من عام 1289هـ والتي ورد ذكر اغلب القبائل في محافظة
القنفذة وامرائها في تلك الفترة
حيث ورد في الوثيقة القديمة والتي كانت في عام 1289 هجري حيث كان التنويه
واضحا
عن القبائل وامرائها في تلك الفترة وقد ذكرما يلي (مادة 8 بيان أسامي قبايل قضاء القنفذة
بني زيد أميرهم
حسن بن خضر،زبيد أميرهم ابن مرزوق دوقه المشايخ أميرهم شامان، بني عيسى أميرهم
ابن عويضة والسليتي
حرب أميرهم محمد بن موسى بن المدرمح، اشراف الاحسبه اميرهم بن مبارك اشراف العجالين
أميرهم ياسين
بني يعلا وأهل يبه أميرهم بيطلي أبو هجه عطله، بلعير أميرهم علي بن مديني
وعرايفهم
شعوان وعمر ابن مشيبه ومحمد بن سليمان، وأبو عجره وابن فارس حلي
مخشوش إبراهيم
بن شامي وأحمد صمي وابن الصغير وبن عجي. مادة 9.. العرضية المبنا
أميرهم جابر
ابن جاري العسبلي، بني بحير أميرهم علي بن سعد ودخيل. بني
رزق أميرهم ابن
وهاس وابن عمار محمد ابن منتشر اميرهم عساف ابن علي ابن جرير وابن
درويش آل سليمان
وعماره وبلحارث ردعان بن عبدالله وحسن بن معيض).


وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين

تنويه
جميل ذلك العمل الذي يفيد الاخرين والاجمل هو اخلاص النية
وكم هي سعادتي وانا ارى الاخوة يطلعون
على هذا الموضوع والذي يهم الجميع ومازاد هذا الموضوع
اهمية هواهتمام احد الباحثين به وهو الباحث
في محافظة القنفذة الاستاذ غازي الفقيه الذي شرفني بما ابداه
من اهتمام ومن ملاحضات هي محل اهتمامي

المراجع
- كتاب نسب حرب للكاتب الاستاذ عاتق البلادي
- كتاب رحلة بين مكة واليمن للكاتب الاستاذ عاتق البلادي
- كتاب صفحات من تاريخ عسيرللكاتب الدكتور\غيثان بن علي بن جريس
- مقتطفات من كتابات الكاتب عبد الله بن حسن الرزقي
- معجم ديار حرب هناك مراجع اخرى ذكرت في سياق الموضوع
- الموسوعة الحرة
- معلومات متفرقة من الاستاذ والباحث غازي الفقيه
ومن بعض كبار السن واهل المعرفة

وفي الختام لايفوتني ان اشكر كل من الفارس والبرضاوي وابن العز
وابوحسين وابواحمد وكريم99 وصدى الحق
والسكب2007 والعامر لتعاونهم

هذا البحث المختصر هو اجتهاد شخصي مع مساعدة مهمه من بعض الاخوة جزاهم الله خير
والذي اتمناه ان يكون مفيدا والمعذرة من الجميع على اي خطاء فليس هناك من عمل كامل .